اخبار

مصور صحفي يكشف تواطـ.ــؤ الشرطة السويدية في حـ.ـرق المصحف … إليكم التفاصيل في هذا الرابط

لم يُقدم زعيم حـ.ـزب “الخط المتشدد” الدنماركي اليميني المتطرف راسموس بالودان على حرـ.ـق نسخة من المصحف الشريف تحت رعاية الشرطة فحسب،

بل إنها رضخت له وأطلـ.ـقت سراح أحد رفاقه بالرغم من اعتدائه على مصور صحفي في مكان التظـ.ـاهرة المسيئة.المصور الصحفي أورهان كاران قال للأناضول إن رفيق المتطرف بالودان،

والذي رأيته في مظـ.ـاهرات سابقة، اقترب مني فجأة بطريقة عدوانية وبدأ بتوجيه شتـ.ـائم قبل أن يهـ.ـدد بمهـ.ـاجمتي. وتابع كاران، وهو مقيم في العاصمة ستوكهولم:

رفيق بالودان شرع بالاعتداء الجسـ.ـدي عليَّ، لكن الشرطة كانت شاهدة على الواقعة في مكان التظـ.ـاهرة واعتـ.ـقلته وأبلغتني بأنها أبعدت المعـ.ـتدي عن المنطقة.

لكن بعد فترة وجيزة وصل المتطرف بالودان إلى مكان التظـ.ـاهرة، ورفض الخروج من سيارته ما لم تطـ.ـلق الشرطة سـ.ـراح زميله، وفق كاران.  وعادة ما يتم نقل المعتقـ.ـلين إلى سيارة الشرطة، ليتم استجوابهم لاحقا في مركز للشرطة.

وقال كاران إن “رجال الشرطة خضعوا لمطلب بالودان وأعادوا رفيقه إلى مكان التظـ.ـاهرة، ما يعني أنهم سمحوا لشخص متـ.ـورط في عمل إجـ.ـرامي وعـ.ـدواني بالتواجد في المكان”.

والشخص المحتـ.ـجز كان مكلفا بعمل بث مباشر لحـ.ـرق بالودان لنسخة من المصحف، بحسب كاران الذي يعتزم تقديم شكوى قانونية ضـ.ـد ضبـ.ـاط الشرطة الذي سمحوا لبالودان بالقيام بفعلته.

وأفاد بأن الشرطة اعتـ.ـذرت له بعد الإفـ.ـراج عن المحـ.ـتجز، موضحة أن بالودان الذي مُنح الحماية القانونية لمظاهـ.ـرته لم يكن ليخرج من سيارته لولا الإفـ.ـراج عن رفيقه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى