اخبار

علاقة بغداد مع واشنطن وطهران فرص التوازن .. إليكم التفاصيل في هذا الرابط

يتجه رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني إلى بناء علاقات عراقية متوازنة بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران الدولتين الأكثر نفوذا وتأثيرا في مسارات السياسة العراقية.

لكن السوداني يسعى لبناء علاقات تحالف مع الولايات المتحدة كتلك التي بين الأخيرة ودول أخرى مثل السعودية وتحدث عنها في مقابلة مع صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، نشرتها الأحد 15 يناير/ كانون الثاني الجاري.

في هذه المقابلة، قال السوداني إنه يعتزم إرسال وفد رفيع المستوى إلى واشنطن في فبراير/ شباط المقبل لإجراء محادثات مع المسؤولين الأمريكيين.

وشدد على أن العراق يود أن تكون علاقاته مع الولايات المتحدة مماثلة لتلك التي تتمتع بها السعودية وغيرها من الدول المنتجة للنفط والغاز في الخليج، مضيفا أنه لا يرى أنه من المستحيل أن يكون للعراق علاقات جيدة مع إيران والولايات المتحدة.

ومن المهم لحكومة السوداني تجنب أي توتر في العلاقات مع واشنطن حتى لا يُقدم البنك الفيدرالي الأمريكي، الذي يفرض وصاية على الأموال العراقية،

على اتخاذ عقوبات تزيد من حدة الأزمة الاقتصادية التي يعيشها العراق حاليا، وخاصة مع تراجع أسعار صرف الدينار العراقي مقابل الدولار الأمريكي.

كما أن العراق لا يزال بحاجة إلى إعادة تأهيل قواته الأمنية وتدريبها على أيدي مستشارين أمريكيين وتوريد المزيد من الأسلحة والذخائر والمعدات القتالية الأمريكية.

وفي بغداد، بحث وفد أمريكي برئاسة نائب مساعد الرئيس الأمريكي منسق البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بريت ماكغورك، الإثنين 16 يناير/ كانون الثاني الجاري،

مع السوداني جملة من الملفات خلال أول لقاء من نوعه بين مسؤول أمريكي رفيع ورئيس الحكومة العراقية الجديدة التي شكلها حلفاء إيران في “الإطار التنسيقي” نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ووفق بيان للسفارة الأمريكية ببغداد، فإن الوفد الأمريكي أكد التزام الرئيس الأمريكي جو بايدن باتفاقية “الإطار الإستراتيجي”

مع العراق وتعزيز التنسيق بين البلدين لدعم “إصلاحات” الحكومة العراقية في مجالات الطاقة والبنية التحتية والمناخ.

كما أكدت واشنطن التزامها بتقديم المشورة والتمكين والمساعدة للقوات الأمنية العراقية في قتـ.ـالها ضـ.ـد تنظـ.ـيم “داعـ.ـش” الإرهـ.ـابي، وضمان عدم عودة التنـ.ـظيم في الجارتين العراق وسوريا، بحسب البيان.

ومنذ أن تولى السوداني رئاسة الحكومة اعتمد سياسة جديدة في إطار جهود بناء الدولة العراقية ومكافـ.ـحة الفسـ.ـاد ضمن

حملة طالت العشرات من كبار المسؤولين السابقين ورجال الأعمال والمستثمرين في محاولة لاجتثاث الفسـ.ـاد واستعادة أموال الدولة.

وتعمل الولايات المتحدة على تعزيز فرص اندماج العراق في محيطه العربي عبر مشاريع البنية التحتية المشتركة والاستثمارات.

وأوائل فبراير/ شباط المقبل، سيصل وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين إلى واشنطن للمشاركة في رئاسة اللجنة التنسيقية العليا لاتفاقية “الإطار الاستراتيجي” مع وزير الخارجية الأمريكي بلينكن، وفق بيان السفارة.

وعبر تقنية الاتصال المرئي عُقدت، في 11 يونيو/ حزيران 2020، أول جولة مناقشات في إطار الحوار الإستراتيجي بين البلدين في أجواء من التوترات الأمريكيةـ الإيرانية، بعد اغتيال قائد “فيلق القدس”

الإيراني قاسم سليماني في غارة أمريكية قرب مطار بغداد وزيادة هجمات المجموعات الشيعية المسلحة الحليفة لإيران على المنشآت والقوات الأمريكية بالعراق.

وتتهم عواصم إقليمية وغربية، في مقدمتها واشنطن، إيران بامتلاك أجندة توسعية في المنطقة والتدخل في الشؤون الداخلية لدول عربية، بينها العراق، بينما تقول طهران إنها تلتزم بمبادئ حُسن الجوار.

وبين العراق والولايات المتحدة علاقات صداقة وتعاون قائمة على مبادئ اتفاق “الإطار الاستراتيجي” المبرم عام 2008

بين حكومتي رئيس الوزراء العراقي آنذاك نوري المالكي، القيادي الأبرز في “الإطار التنسيقي”، والرئيس الأمريكي حينها جورج بوش الابن.

وتبدي الولايات المتحدة اهتماما خاصا بعلاقات بغداد مع إقليم كردستان شمال العراق، وترى أن هناك تقدما في حل الخلافات بين الجانبين بشأن إيرادات وصادرات الطاقة.

وإلى أربيل، توجه الوفد الأمريكي للاجتماع مع رئيس إقليم كردستان شمال العراق نيجيرفان بارزاني ومسؤولين آخرين

أبرزهم رئيس الحـ.ـزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني ورئيس حـ.ـزب الاتحاد الوطني الكردستاني بافل طالباني.

ويُتوقع أن تتطرق المباحثات إلى الخلافات بين الحـ.ـزبين الكرديين وسبل تخفيف التوترات بينهما، بجانب القوات الأمريكية في العراق والإقليم الذي شهد قبل يوم واحد لقاءً بين رئيس حكومة الإقليم

مسرور بارزاني والقائد العام لقوات التحالف الدولي بالعراق وسوريا ماثيو ماكفرلين لبحث استمرار التحالف في مواجهة تهـ.ـديدات “داعش” وتعزيز قدرات القـ.ـوات الأمـ.ـنية للإقليم.

وخلافا لتوجهات قوى “الإطار التنسيقي” الحليف لإيران، صرح السوداني في المقابلة مع الصحيفة الأمريكية بحاجة بلاده إلى القوات الأمريكية في الحرب على الإرهـ.ـاب.

ولم يتطرق بيان السفارة الأمريكية ولا بيان للمكتب الإعلامي للسوداني إلى ما يتعلق بجدولة الانسحاب الأمريكي من العراق أو إخراج القـ.ـوات الأمريكية من العراق،

وهو ما تدفع به قوى سياسية وفصائل مسلحة حليفة لطهران نجحت في تمرير قرار برلماني يلزم الحكومة بإخراج جميع القـ.ـوات الأجنبية من البلاد.

وبعد يومين من مقـ.ـتل سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقية أبو مهدي المهندس، تبنى مجلس النواب العراقي

في 5 يناير/ كانون الثاني 2020 قرارا يلزم حكومة رئيس الوزراء آنذاك مصطفى الكاظمي بإخراج جميع القـ.ـوات الأجنبية من العراق.

لكن حكومة الكاظمي لم تلتزم بالقرار وأعلنت إعادة انتشار القوات الأمريكية وتحويل مهامها إلى “غير قتالية” تتعلق بتقديم الاستشارات والتدريب للقـ.ـوات الأمنية لاستمرار مواجهة “داعـ.ـش”.

وتدرك حكومة السوداني والقادة العسكريون العراقيون حاجة البلاد إلى بقاء ما يكفي من القـ.ـوات الأمريكية لفترة زمنية

محددة في قاعدتي أربيل وعين الأسد، لضمان منع التهـ.ـديدات المحتملة من “داعش” أو السماح له بإعادة بناء قدراته القتـ.ـالية.

وكذلك لمنع القـ.ـوات الحليفة لطهران من زيادة النفوذ الإيراني في المنطقة انطلاقا من العراق، وضرورة وقوف بغداد على الحياد

في التوتـ.ـرات بين واشنطن وطهران، وعدم السماح بتحويل الأراضي العراقية إلى ساحة صراع بينهما يكون العراق هو الخاسر فيها.

ويتبنى “الإطار التنسيقي”، الذي يقود حكومة السوداني، إخراج القوات الأمريكية عبر القنوات الدبلوماسية أو القـ.ـوة العسكـ.ـرية.

ووجهت حركة حقوق، إحدى قوى “الإطار التنسيقي” ويُعتقد أنها تمثل الجناح السياسي لكتائب “حزب الله العراقي”،

انتقادا لتصريحات السوداني التي أعلن فيها عن استمرار حاجة العراق للقوات الأمريكية، بالرغم من قرار البرلمان بإخراج جميع القـ.ـوات الأجنبية من البلاد.

وبعبوات ناسفة وصـ.ـواريخ وطائرات مسيّرة، شن مسلحون مئات الهجمات على أرتال الدعم اللوجستي والمرافق الدبلوماسية الأمريكية في كل من بغداد وأربيل والبصرة وقواعد عراقية تتواجد فيها قـ.ـوات أمريكية.

لكن جميع هذه العمليات توقفت منذ أن أعلن رئيس التيار الصدري العراقي مقتدى الصدر، في يونيو/ حزيران 2022، سحـ.ـب نوابه الـ73 من البرلمان،

وهو ما فتح الباب واسعا أمام “الإطار التنسيقي” لتشكيل الحكومة بالرغم من خسارته للانتخابات البرلمانية المبكرة في 10 أكتوبر/ تشرين الأول 2021.

وتزامنت زيارة الوفد الأمريكي مع زيارة تحدثت عنها وسائل إعلام محلية يجريها قائد “فيلق القدس” الإيراني إسماعيل قااني للعراق

في إشارة إلى أن واشنطن وطهران تحاولان إعادة ترتيب الأوضاع في العراق بما يخدم مصالح كل منهما. هذا التنافس يأتي في ظل تقارير إعلامية عن خلافات تشوب علاقات السوداني بقيادات “الإطار التنسيقي”

بعد أن بات السوداني يقترب أكثر من واشنطن والعواصم العربية، وهو ما تراه هذه القيادات تهديدا لمصالح ونفوذ إيران في العراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى