اخبار

تم الاتفاق .. انتهى نقاش أردوغان بوتين بشأن سوريا .. إليكم التفاصيل في الرابط

تم الاتفاق .. انتهى نقاش أردوغان بوتين بشأن سوريا

اتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان الاثنين، على استمرار خطوات التطبيع بين تركيا والنظام السوري.

وقال الرئاسة الروسية في بيان، إن بوتين ناقش مع أردوغان خلال اتصال هاتفي، قضية التطبيع التركي مع النظـ.ـام السوري ضمن سياق المبادرة التي أطلـ.ـقتها أنقرة من أجل إجراء مشاورات بمشاركة ممثلين عن روسيا والنظـ.ـام.

وأضافت أنه “تمت الإشارة إلى الأهمية العملية للعمل المشترك لروسيا وتركيا وإيران في إطار عملية أستانة بشأن سوريا”

لافتةً إلى أن الرئيسين أكدا على “التزامهما بمواصلة تطوير التعاون بين البلدين، على رأسها التعاون في قطاع الطاقة”.

ويأتي اتصال الرئيسين وسط أنباء عن تعثر لقاء وزيري خارجية تركيا مولود تشاووش أوغلو والنظام فيصل المقداد ضمن خطوات التطبيع بينهما،

بعدما أنتج المسار لقاءً ثلاثياً جمع وزراء دفاع تركيا وروسيا والنظـ.ـام السوري في موسكو نهاية كانون الاول الماضي/ديسمبر، للمرة الأولى منذ 2011.

وما يشير إلى تعثر المسار هو رفع سقف الشروط للمضي قدماً في خطوات التطبيع من قبل رئيس النظـ.ـام السوري بشار الأسد، إذ اشترط للتقدم انسحـ.ـاب تركيا من الأراضي التي تسيـ.ـطر عليها شمال سوريا

ووقف دعم الفصائل المعـ.ـارضة هناك، وذلك خلال لقائه مع المبعوث الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف قبل أيام، وتجديد طرحها خلال لقائه وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان السبت.

وكذلك تأجيل تشاووش أوغلو لموعد لقائه بالمقداد أكثر من مرة، فبعد تحديد منتصف كانون الثاني/ديسمبر لعقده، قال الوزير التركي إن الموعد قد يكون بداية شباط/فبراير.

كما أشار المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن السبت، إلى احتمال عقد لقاء جديد بين وزيري دفاع تركيا والنظـ.ـام قبل اللقاء وزراء الخارجية، حسب ما ذكرت وكالة “فرانس برس”.

إضافة إلى ذلك، لوّح قالن مجدداً بأن تركيا عازمة على عملية عسكـ.ـرية ضد قوات سوريا الديمقراطية (قسد) شمال شرق سوريا، وهو الأمر الذي يشكّل أساس التعاون الذي تسعى

أنقرة الحصول عليه من الأسد بواسطة دفع وضغط موسكو، وعليه تحييد خطر قسد المرتبطة بحـ.ـزب “العمال” الكردستاني على حدودها الجنوبية مع سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى