close
منوع

فلاح أراد زرع شجر الزيتون في أرضه فاكتشف مالم يكن بالحسبان وكنزٌ ثمين بين يديه

فلاح أراد زرع شجر الزيتون في أرضه فاكتشف مالم يكن بالحسبان وكنزٌ ثمين بين يديه

اكتشف فلاح فلسطيني لوحة فسيفساء مزخرفة بيزنطية أثناء محاولته زرع شجرة زيتون في أرضه في قطاع غزة.

وقال سلمان النباهين إنه كان وابنه يحفرون في الأرض عندما اكتشفوا البقايا. واكتشفوا لاحقاً عدة أجزاء أخرى تصور حيوانات وطيوراً ملونة.

وصف الخبراء لوحة الفسيفساء بأنها أحد أهم الكنوز الأثرية التي تم العثور عليها في غزة على الإطلاق.

وقال النباهين لوكالة رويترز للأنباء إنه علم أن الفسيفساء تنتمي إلى العصر البيزنطي بعد البحث على الإنترنت.

يذكر أن الإمبراطورية البيزنطية هي النصف الشرقي من الإمبراطورية الرومانية واستمرت لأكثر من ألف عام بدءاً من عام 330 ميلادية.

وقال الفلاح النباهين: “إنها كنز ثمين. إنها جزء من تاريخ فلسطين”.

رأي علماء الآثار:

ووصف عالم الآثار رينيه إلتر الذي يعمل في المدرسة الفرنسية للكتاب المقدس والآثار في القدس، لوكالة أسوشيتيد برس، اللوحة بأنها “استثنائية”.

غزة غنية بالآثار
لوحة فسيفسائية تم العثور عليها في غزة

وقال “هذه أجمل الأرضيات الفسيفسائية التي تم اكتشافها في غزة سواء من الناحية الجمالية أو من حيث تعقيد هندستها”.

“لم نعثر على أرضيات فسيفساء بهذه الروعة وهذه الدقة من ناحية الرسومات وغنى الألوان في قطاع غزة سابقاً”.

وقالت وزارة السياحة والآثار الفلسطينية إنه تم تكليف خبراء دوليين لاستكمال أعمال التنقيب في الموقع.

يذكر أن قطاع غزة كان طريقا تجارياً مزدحماً عبر مئات السنوات للعديد من الحضارات وهي غنية بالآثار.

كنز بالصدفة ثمنه مليارات الدولارات

وفي خبر فريد جون راندل، شاب بريطاني محظوظ، اشترى من موقع التسوق الشهير “أمازون”، جهاز كاشف المعادن، وراح يبحث عن الذهب والفضة حتى وجد كنزا كبيرا.

وفي التفاصيل التي أوردتها صحيفة “الصن” البريطانية فقد تمكن الشاب البريطاني من العثور على قطع فضية عمرها 400 عام في جولته الثانية بحثا عن كنوز الأرض.

وجاء هذا الإنجاز بعد أن وجد في المرة الأولى مجرد مسامير صدئة وسكين، عن طريق جهاز اكتشاف تتبع المعادن الذي يبلغ ثمنه 168 دولارا فقط.

وفي وقت لاحق، عثر الشاب الحاصل على درجة البكالوريوس في هندسة شبكات الطاقة، على كنز لا يقدر بثمن: 380 قطعة نقدية ذهبية ثمينة.

 

ويعتقد أن هذه القطع النقدية النادرة دفنت إبان الحرب الأهلية الإنجليزية بين عامي 1642- 1651.

وبعض هذه النقود تنتمي لفترة ملوك مختلفة، مثل الملك تشارلز الأول وجيمس الأول وإليزابيث الأولى وماري الأولى، مشيرا إلى أن غالبيتها من الفضة.

وقال إنه أمر مدهش أن تعتقد أنه لم يلمسها إنسان منذ نحو 400 عام.

وقال إن الجزء العلوي من القدر الذي كان يحتوي النقود كان على بعد 15 بوصة تحت سطح الأرض فقط.

وعندما شاهد رأس الجزء العلوي من القدر علم أنه ثمة شيء هناك، وبدأ الحفر ليكتشف أن القدر كان كبيرا.

وأبلغ الشاب البريطاني السلطات في مدينة كوفتنري بأنه عثر على كنز باستخدام جهاز كشف المعادن.

وستقرر السلطات البريطانية ما إذا كانت النقود التاريخية ستحوّل إلى متحف أو يمكن بيعها، وكذلك مقدار المكافأة التي سيحصل عليها جون راندل.

المصدر: B B C عربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى