close
منوعات

في ظل المخاوف من تقنية الجيل الخامس.. دراسة نكشف ما إذا كان الهاتف المحمول يسبب أورام المخ

في ظل المخاوف من تقنية الجيل الخامس.. دراسة تؤكد: الهاتف المحمول بريء من سرطان الدماغ

توصلت دراسة أجراها باحثون من جامعة أكسفورد والوكالة الدولية لأبحاث السرطان، إلى أن استخدام الهاتف المحمول لا يزيد من خطر الإصابة بأورام المخ.

ووفقا لتقرير نشر على موقع جامعة أكسفورد، فإن إطلاق تقنيات الجيل الخامس (5G) قد أعاد المخاوف القديمة من أن

استخدام الهواتف المحمولة قد يزيد من خطر الإصابة بورم في المخ، مضيفا أن الهواتف المحمولة تصدر موجات ترددات

لاسلكية يمكن أن تتسبب في حدوث سخونة وتلف إذا امتصتها الأنسجة.

ونظرا لأن الهواتف تحمل بالقرب من الرأس، فإن موجات الترددات الراديوية التي تصدرها تخترق عدة سنتيمترات من الدماغ،

ويكون الفص الصدغي والجداري أكثر تعرضا للموجات. وقد أدى ذلك إلى قلق من أن مستخدمي الهواتف المحمولة قد يكونون

في خطر متزايد للإصابة بأورام المخ، حيث صنفت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان (IARC) موجات الترددات الراديوية على أنها “ربما تكون مسرطنة”.

فحص الارتباط بين الهاتف وأورام الدماغ

والأربعاء 30 مارس/آذار، أبلغ باحثون من أكسفورد ببليك هيلث (Oxford Population Health) والوكالة الدولية لأبحاث السرطان

(IARC) عن نتائج دراسة استباقية (prospective study) كبيرة في المملكة المتحدة، وهي دراسة تم تسجيل المشاركين

فيها قبل أن يصابوا بالمرض المعني، وذلك للتحقيق في الارتباط بين استخدام الهاتف المحمول ومخاطر الإصابة بأورام الدماغ.

ونشرت النتائج في مجلة المعهد الوطني للسرطان (Journal of the National Cancer Institute).

استخدم الباحثون بيانات من دراسة لمليون امرأة في المملكة المتحدة: وهي دراسة جارية جندت واحدة من كل 4 نساء من

المملكة المتحدة ولدن بين عامي 1935 و1950. أكمل حوالي 776 ألف مشاركة استبانات حول استخدامهن الهواتف

المحمولة في عام 2001، وتم مسح حوالي نصف هؤلاء مرة أخرى في عام 2011، ثم تمت متابعة المشاركات لمدة 14 عاما

في المتوسط ​​من خلال الربط بسجلات خدمة الصحة الوطنية البريطانية (NHS) الخاصة بهن.

تم فحص استخدام الهاتف المحمول فيما يتعلق بخطر الإصابة بأنواع مختلفة من أورام المخ: الورم الدبقي (ورم في الجهاز

العصبي)، وورم العصب السمعي (ورم العصب الذي يربط بين الدماغ والأذن الداخلية)، والورم السحائي (ورم في الغشاء

المحيط بالدماغ)، وأورام الغدة النخامية. وقد حقق الباحثون أيضا فيما إذا كان استخدام الهاتف المحمول مرتبطا بخطر الإصابة بأورام العين.

وتوصلت الدراسة إلى ما يأتي:

خلال فترة المتابعة البالغة 14 سنة، أصيب 3268 من النساء (0.42%) بورم في المخ.

لم يكن هناك فرق كبير في خطر الإصابة بورم في المخ بين أولئك اللواتي لم يستخدمن الهاتف المحمول مطلقا،

ومستخدمات الهاتف المحمول، وشمل ذلك الأورام في الفص الصدغي والجداري، وهي أكثر أجزاء الدماغ تعرضا للموجات.

لم يكن هناك أيضا اختلاف في خطر الإصابة بالورم الدبقي أو الورم العصبي السمعي أو الورم السحائي أو أورام الغدة النخامية أو أورام العين.

لم تكن هناك زيادة في خطر الإصابة بأي من هذه الأنواع من الأورام بالنسبة للواتي استخدمن الهاتف المحمول يوميا، وتحدثن

لمدة 20 دقيقة على الأقل في الأسبوع و/ أو استخدمن الهاتف المحمول لأكثر من 10 سنوات.

كانت الإصابة بأورام الجانب الأيمن والأيسر مماثلة في مستخدمي الهواتف المحمولة، على الرغم من أن استخدام الهاتف عادة ما يكون أكبر بكثير في الجانب الأيمن منه في الجانب الأيسر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى