close
منوعات

كيف يستعيد دماغ الإنسان عمله بعد النوم العميق أو التخدير؟

طرح علماء سؤالا يتعلق بالدماغ البشري: كيف تتم إعادة تشغيله بعد التخدير أو الغيبوبة أو النوم العميق؟.
وباستخدام مجموعة من 30 من البالغين الأصحاء الذين خُدّروا لمدة ثلاث ساعات، كشفت دراسة عن بعض الأفكار حول كيفية سحب الدماغ لنفسه مرة أخرى إلى الوعي.

واتضح أن الدماغ يتحول مرة أخرى إلى قسم واحد في كل مرة، بدلا من تشغيله مرة واحدة – وقدرات حل المشكلات المجردة، كما تتعامل معها قشرة الفص الجبهي، هي الوظائف التي تعود للعمل بشكل أسرع. وتستغرق مناطق الدماغ الأخرى، بما في ذلك تلك التي تدير وقت رد الفعل والانتباه، وقتا أطول.

وقال طبيب التخدير ماكس كيلز، من جامعة بنسلفانيا: “على الرغم من المفاجأة في البداية، إلا أنه من المنطقي من الناحية التطورية أن الإدراك العالي يحتاج إلى التعافي مبكرا. وعلى سبيل المثال، إذا كان شخص ما يستيقظ على تهديد، فإن الهياكل مثل قشرة الفص الجبهي ستكون مهمة لتصنيف الموقف ووضع خطة عمل”.

واستُخدمت مجموعة متنوعة من الأساليب لقياس ما كان يحدث في الدماغ، بما في ذلك فحوصات تخطيط كهربية الدماغ (EEG) والاختبارات المعرفية قبل وبعد الخضوع للفحص. وقامت هذه الاختبارات بقياس سرعة رد الفعل واسترجاع الذاكرة ومهارات أخرى.

وعند تحليل قراءات مخطط كهربية الدماغ، لاحظ الباحثون أن المناطق الأمامية من الدماغ – حيث توجد وظائف بما في ذلك حل المشكلات والذاكرة والتحكم الحركي – أصبحت نشطة بشكل خاص عندما بدأ الدماغ في التعافي.

وأظهرت المقارنة مع المجموعة الضابطة أن الأمر استغرق حوالي ثلاث ساعات لمن خضعوا للتخدير للتعافي بشكل كامل.
وتابع الفريق أيضا مع المشاركين في المجموعة بشأن جداول نومهم في الأيام التي أعقبت التجربة. ولا يبدو أن التجربة تؤثر سلبا على أنماط النوم لدى أولئك الذين خضعوا للتخدير.

وقال طبيب التخدير مايكل أفيدان من جامعة واشنطن: “هذا يشير إلى أن دماغ الإنسان السليم مرن، حتى مع التعرض لفترة طويلة للتخدير العميق. وسريريا، يشير هذا إلى أن بعض اضطرابات الإدراك التي نراها غالبا لأيام أو حتى أسابيع أثناء التعافي من التخدير والجراحة – مثل الهذيان – قد تُعزا إلى عوامل أخرى غير التأثيرات المستمرة لعقاقير التخدير على الدماغ”.

ولن تكون الكثير من الإجراءات الجراحية ممكنة بدون التخدير، وهي طريقة فعالة ومحكومة لإيقاف الوعي في الدماغ – وهو أمر يمكن أن يحدث لا إراديا في حالة الغيبوبة.

وعلى الرغم من استخدامها على نطاق واسع، فإننا لا نفهم حقا كيفية عمل التخدير بالتفصيل الدقيق، حتى لو اكتشفنا كيفية استخدامها بأمان. وهناك الكثير من الأفكار حول كيفية تعامل الدماغ مع هذه الأدوية، ولكن لا يوجد دليل ملموس حتى الآن.

ولا يمكن أن تساعد النتائج الأخيرة فقط في العلاجات ورعاية المرضى – بعد العمليات الكبرى التي تنطوي على التخدير، على سبيل المثال – ولكن أيضا في إعطاء العلماء فهما أفضل للدماغ وكيفية استجابته للاضطراب.

ونُشر البحث في eLife.

المصدر: ساينس الرت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى