close
منوعات

مفاجأة غير متوقعة.. الجلي والأعمال المنزلية تقي السيدات من أمراض خطـ.ـيرة

خلصت دراسة طبية إلى أن الأنشطة المنزلية التي تمارسها السيدات في المنازل كالطبخ وتنظيف الصحون، تخفّض إصـ.ـابة المُسنّات بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وقالت مجلة “ساينس ديلي” المختصة بنشر الأبحاث العلمية، إن الجري أو المشي السريع لكبار السن، ليس هو الطريقة

الوحيدة لتقليل مخاطر الإصـ.ـابة بأمراض القلب، بل إن مجرد القيام بالأنشطة الروتينية، بما في ذلك الأعمال المنزلية

و”البَسْتَنة” والطهو وأنشطة الرعاية الذاتية مثل الاستحمام، يمكن أن تفيد بشكل كبير صحة القلب والأوعية الدموية.

وقام الباحثون في جامعة كاليفورنيا بقياس النشاط البدني لما يقارب 5416 امرأة أمريكية، تتراوح أعمارهن بين 63 و97 عاماً، ولم يكن لديهن أمراض القلب في بداية الدراسة.

وللوصول إلى تلك النتائج، استخدم الباحثون خوارزمية التعلم الآلي لتصنيف كل دقيقة تقضيها المتطوعات إلى واحدة من

خمسة سلوكيات: الجلوس في المنزل، الجلوس في مركبة، الوقوف بلا حراك، المشي والجري، إضافة إلى حركة الحياة

اليومية التي تشمل الأنشطة مثل ارتداء الملابس أو إعداد وجبات الطعام أو البستَنة.

ومقارنة بالنساء اللائي لديهن أقل من ساعتين يومياً من حركة الحياة اليومية، فإن المُسنّات اللائي لديهن أربع ساعات من

ذات النشاط كن أقل عرضة لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 43٪، والنسبة نفسها فيما يتعلق بأمراض

القلب التاجية، وخطر أقل بنسبة 30٪ حيال السكتة الدماغية، والأبرز كان انخفاض خطر الوفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 62٪.

وقال “ستيف نغوين” المؤلف الأول للدراسة والباحث في مدرسة هربرت فيرتهايم للصحة العامة: “تُظهر النتائج أن كل الحركات

لها أهمية في الوقاية من الأمراض، وأن قضاء المزيد من الوقت في حركة الحياة اليومية، والتي تشمل مجموعة واسعة من

الأنشطة التي نقوم بها جميعاً أثناء وقوفنا على أقدامنا وخارج كراسينا، يؤدي إلى انخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية”.

يشار إلى أن أمراض القلب والأوعية الدموية لا تزال السبب الرئيسي للوفاة بين جميع النساء والرجال في الولايات المتحدة مع معدلات أعلى لدى المُسنّين الذين تبلغ أعمارهم 65 عاماً أو أكثر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى